منتدى رواد الفضاء

منتدى عام يعتني بجميع هموم الشباب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الإنترنت منح "أوباما" المبتدئ إنتصارًا تاريخيً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 437
تاريخ التسجيل : 05/11/2007

مُساهمةموضوع: الإنترنت منح "أوباما" المبتدئ إنتصارًا تاريخيً   الجمعة يونيو 06, 2008 2:11 am

الإنترنت منح "أوباما" المبتدئ إنتصارًا تاريخيًا على هيلاري الخبيرة!

GMT 3:30:00 2008 الخميس 5 يونيو

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Technology/2008/6/336978.htm

محمد حامد


الانترنت.. مفتاح السياسة الجديد
محمد حامد – إيلاف: في شهر نيسان/أبريل الماضي جمع فريق الحملة الإنتخابية لباراك أوباما أكثر من 31 مليون دولار أميركي، أما فريق هيلاري كلينتون فقد جمع مبلغ 20 مليون دولار أميركي – وقد كانت صورة التمويل المالي سيئة بالنسبة إلى هيلاري. وحصل باراك أوباما على مبلغ يتجاوز الـ 40 مليون دولار أميركي من أجل الفترة المتبقية من حملته الإنتخابية، مقارنًا مع مبلغ 6 مليون دولار أميركي لحملة هيلاري كلينتون التي تصل ديونها إلى حوالى 10 مليون دولار دون حساب مبلغ 11 مليون دولار التي اقترضتها بنفسها. أما ديون أوباما فقد وصلت مبلغ 2 مليون دولار فقط .

كيف حدث ذلك؟ فعائلة كلينتون صاحبة اسم كبير في الحزب الديمقراطي. وقد كان رئيس حملتهم الإنتخابية، تيري ماكوليف، رئيسًا للحزب الديمقراطي من قبل. وفي شهر كانون الأول/ديسمبر، عندما كانت هيلاري كلينتون هي المرشحة المفضلة كانت قادرة على استخدام تلك القوة لإقناع معظم المانحين كي يساندوها. إنها تمتلك قوة النجم وطريقًا إلى مدينة هوليوود (باعتبارها أول أمرأة ترشح نفسها للرئاسة في الولايات المتحدة) وفي نيويورك ( التي كانت السناتور فيها)... فلماذا فشلت هيلاري وربح أوباما سباق الترشح عن الحزب الديمقراطي؟

هناك إجابة واحدة لهذا النجاح المالي لأوباما إنها الإنترنت. فقد استفاد أوباما من الإنترنت وقوتها ومن جيل يستخدمها الآن في التواصل والتفكير والتحدث والمقابلة. وكان خطأ هيلاري كلينتون أنها تجاهلت استخدام الإنترنت واعتمدت على المجالات التقليدية للمساندة الديمقراطية. كما أنها افتقدت بذلك المفتاح الذي يقود إلى السياسة الجديدة وهي الشبكة الإجتماعية.

وكما يقول بيتر ليدن من معهد السياسات الجديدة: لقد أعدت هيلاري أفضل حملة انتخابية في التاريخ السياسي الأميركي، ولكنها على الطراز القديم حيث أنها جمعت الأموال أكثر من أي مرشح سابق لها، كما أنها جمعت خلفها جميع رجال الحزب الديمقراطي والمتشارين في فريقها. ومع ذلك فقد تعرضت للهزيمة من هذا السياسي المبتدئ الذي يمثل نموذجًا جديدًا مختلفًا للسياسة الجديدة.

لقد بدأ النموذج الجديد بفضل جون ماكين. حيث أن حملتة الإنتخابية عام 2002 بخصوص قانون تمويل الحملات الإنتخابية أنهى حقبة كانت تعتمد فيها سياسات الحزب على تمويل عدد قليل من كبار المانحين. حيث أن أقصى مبلغ مالي مسموح به قانونًا لأي فرد متبرع قد أصبح 2000 دولار أميركي في عام 2004، ثم 2300 دولار أميركي في هذه الدورة الإنتخابية. كما أن عامل جمع التبرعات كان سببًا في جعل الناس يتجمعون معًا كأصدقاء وزملاء بقدر الإمكان للمشاركة في دفع المبلغ المحدد قانونًا للتبرع وهو 2300 دولار أميركي المحددة كقيمة منفردة للتبرع.
وهذا هو ما فعله جورج دبليو بوش من قبل مع قادته وحراسه وأصدقاؤه ومؤيديه الذين تجمعوا لمساندته. حيث كان يجتمع المرشح أو نائب عنه مع الناس والأصدقاء حول شواية اللحم أو في غرفة للجلوس من أجل جمع التبرعات.

الإنترنت تصنع الفارق حتى في السياسة
فريق أوباما أدرك أن الشبكة الإجتماعية على الإنترنت من الممكن أن تقوم بمثل هذا التجمع من أجل جمع التبرعات، كما أنه جعل أول قيمة يمكن التبرع بها 200 دولار أميركي وليس 2300 دولار أميركي. وقد حول ذلك موقعهم على الإنترنت إلى شبكة إجتماعية. وقد حصل أوباما على ملايين الدولارات من التبرعات التي بدأت بمبلغ 200 دولار أميركي أو أقل. حيث أصبح صغار المتبرعين هم المثال والنموذج. وقد أستأجر أوباما لهذا العمل شخصًا خبيرًا يعرف ماذا يفعل، وهو كريس هوجز الذي شارك في إنشاء موقع شبكة فيس بوك.

في حقيقة الأمر فإن حملة أوباما كانت الأقل حكمة ولكنها اعتمدت على طريقة ديمقراطية تكنولوجية في جمع التمويل وهي سابقة تاريخية في تاريخ السياسة الأميركية. إنه الآن لديه 1.5 مليون متبرع جاؤوا إليه من خلال إيميلاتهم ومن خلال الشبكة الإجتماعية على الإنترنت. ولديه كشف كبير بأسماء كبيرة على استعداد لمساندته. لقد استخدم الإنترنت كما لو كانت أداة سياسية بإمتياز.

ومن المميزات الأخرى التي تقدمها الإنترنت للمرشح أنه يستيطع أن يقابل المتبرعين دون الحاجة إلى قضاء وقت في المطاعم أو في مقابلة الناس للتحدث عن السياسة أو استخدام وسائل الإعلام من أجل الدعاية والإعلان. كما أن أوباما أقام سباقًا للسيارات يحمل اسمه وعلى كل شخص يريد أن يحضر السباق في بورتلاند أو أوريغون أن يدخل عنوان بريده الإلكتروني. وقد عاد من حضروا هذا السباق ليجدوا على إيميلاتهم رسائل من أوباما تطلب منهم التبرع وتوجيه الأصدقاء إلى التبرع وتكوين جمعيات لنشر الموقع والطلب على أوسع نطاق.

إنه شكل جديد من الحملات الإنتخابية والذي سوف يغير شكل الحملات الإنتخابية القادمة. لقد كانت طريقة أوباما الجديدة في حملتة الدعائية الإنتخابية رسالة جديدة وكانت الشبكة الإجتماعية حقًا هي أنسب وسيلة، حيث تجمع الكثير من الأشخاص حتى أولئك الذين لا يحبون السياسة عبر الشبكة حيث قام الكثير منهم ببث لقطات فيديو لأوباما من تلقاء أنفسهم وبدأت حملة التبرعات. والمرشح الآخر الوحيد الذي أدرك قوة هذه الوسيلة هو رون بول مرشح الجمهوريين. ولكن رسالته لم يكن لها القوة نفسها لرسالة أوباما وسبقها.

ويبدو أن تلك هي وسيلة المستقبل من أجل حشد التمويل والدعاية الإنتخابية في المستقبل. وقد كان أقوى نقد موجه إلى أوباما هو قلة انجازاته في الحياة العامة فهو ما زال سيناتورًا مبتدئًا، وسجله لا يقارن بسجل ماكين أو كلينتون. ومع ذلك فإذا كانت قدراته في الحكومة ستكون مثلما أظهرها في حملته الإنتخابية إذن فهو مرشح لايستهان به. لقد تلقت هيلاري ضربة قوية أطاحت بها لا لأسباب متعلقة بنقص بخبراتها السياسية أو تدني مكانتها في المجتمع الأميركي، ولكن الضربة جاءت لاعتمادها على وسائل تقليدية في الوقت الذي اعتمد فيه أوباما على الإنترنت واستفاد من معلوماتية العصر الحديث .


المصدر: نيويورك تايمز الأميركية والتايمز اللندنية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://uaegate.ahlamontada.com
 
الإنترنت منح "أوباما" المبتدئ إنتصارًا تاريخيً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» شروح "العقيدة الواسطية "
» قمة الحــــــــب .... أن تحب بوفاءك من جرحك .."بصمته !!!!
» "ما يقال للمريض من عبارات" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "صيغة عقد النكاح" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "العلل ومعرفة الرجال" للإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رواد الفضاء :: منتدى الصحافة الإعلام-
انتقل الى: