منتدى رواد الفضاء

منتدى عام يعتني بجميع هموم الشباب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 التغيير لن يجني سوي التعاسة لتكيف مع العيوب يضمن زواجاً ناج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 437
تاريخ التسجيل : 05/11/2007

مُساهمةموضوع: التغيير لن يجني سوي التعاسة لتكيف مع العيوب يضمن زواجاً ناج   السبت يونيو 21, 2008 4:17 pm

التغيير لن يجني سوي التعاسة
التكيف مع العيوب يضمن زواجاً ناجحاً

محيط - أسماء أبوشال



الرجال يتزوجون النساء على أمل ألا يتغيرن فيتغيرن ، والنساء يتزوجن الرجال على أمل أن يغيروهم فلا يستطعن تغييرهم ، هذه المقولة أفضل وصف لشكل العلاقات الزوجية التى تبدأ بنية تغيير أحد الأطراف للآخر ، فالرجل يري المرأة مثالية في فترة الخطوبة ويتمني أن تظل بطلته المعتادة بعد الزواج ولكن يخيب أمله بمجرد مرور سنة أو أقل على الزواج ، أما المرأة فتتغاضي عن بعض الطباع على أمل تغيير شريكها ولكنها لا تجد أي فائدة من محاولتها سوي الصدام والتعاسة.

ومع شكوي المتزوجين والمتزوجات من الطباع السيئة أو غير المحتملة من الطرف الآخر ، يشير المعالج النفسي ومستشار العلاقات الزوجية الدكتور علاء مرسي خلال برنامج "صباحك سكر" على قناة Otv إلى أن هناك علامات تظهر فى أحد الطرفين خلال الخطوبة تكون مؤشراً لصفة أو عادة يتم تجاهلها، والتى يمكن من خلالها تحديد شكل العلاقة الزوجية ، وخاصة عندما تكون الأقوال مختلفة عن الأفعال ، وفى النهاية الكل يتحمل مسئولية اختياراته .

كيف أتعايش؟

الحل ليس فى الطلاق كما يعتقد بعض الأزواج ، ولكن يجب علي كل شخص أن يعرف كيف يتعامل مع اختياره ، لأن العيب قد يكون من الشخص نفسه أو نتيجة لسوء اختياره من البداية فعلى سبيل المثال عند اكتشاف أحد الأطراف عيوب خطيرة كانت موجودة ولم يلحظها هذا يرجع إلى قلة خبرة فى الحياة ، ولكن لو تم السيطرة عليها يكون الأمر مختلف ، ولكن يجب التكيف عن طريق الإجابة علي السؤال "كيف يمكنني أن أتعايش مع هذه الصفات؟".

[الدكتور علاء مرسي]
الدكتور علاء مرسي
ويضيف د. علاء مرسي : من ناحية أخري يجب ألا أحاول أنا تغيير نفسي وطباعي بتقديم التنازلات على طول الخط ، ولكن كل ما يحتاجه الطرفين هو معرفة كيفية التوائم ، ويحتاج من المرأة على وجه الخصوص التعامل بدبلوماسية مع الابتعاد تماماً عن طريقة التوبيخ ، مشيراً إلى أن الانتقاد لا يأتى بأي نتيجة إيجابية ، ولكن بإتباع طريقة المكافئة عند اقترابه من الصواب تماماً مثل الأطفال ولكن تحتاج هذه الطريقة إلى ذكاء الأنثى .

ولفت د. مرسي الانتباه إلى أن الحافز الخارجي المتمثل فى التحفيز والتشجيع والمكافأة والنقد .. الخ ، لا تساعد على التغيير وحدها على المدى الطويل إذا لم يكن الشخص نفسه مقتنع من الداخل ولديه حافز داخلى على التغيير ، لذا الشخص المطلوب منه التغير لا بد وأن يراجع نفسه ويسأل نفسه "هل هذا التغيير فى مصلحة العلاقة وفي مصلحتي أم لا ؟ وعلى المرأة التى تريد عمل بعض التغيرات أن توصل الفكرة للزوج بحيث لا تجرح شعوره ولا تلفت انتباهه لضعفه بصورة مباشرة .

تعلمي الدبلوماسية

أما خبيرة العلاقات الزوجية الأمريكية كارين كريناوفيش فتقدم لكِ مجموعة من النصائح يمكنك التغلب بها على عادات زوجك السيئة :

* لا تحاولي تنبيهه إلى تصرفاته الخاطئة
* جميعنا نحب الثناء بالإطراء ونكره الانتقادات، فعندما يقوم زوجك بتصرف ترضين عنه، أمطريه بالثناء والمديح ،ولا مانع أن تجامليه بقبلة.
* حاولي التغاضي عن تصرفاته غير المرضية بمكافأة زوجك على تصرفاته المرضية لأن هذا الأمر يجعله يحرص على عمل التصرفات المناسبة.
* تجنبي توجيه النقد ، على سبيل المثال : لو أحضر زوجك باقة من الورد الذي لا ترغبين به لا تلوميه على ذلك، بل اشكريه على اختياره.


* اعرفي ما يمكن لكِ أن تغيريه وما لا تستطيعين تغييره، ففي بعض الأحيان يتمسك الرجل بعادة سيئة على أنها جزء من هويته أو شخصيته، فإذا لم تستطيعين تغييرها أو تجاهلها، فقد لا يكون هذا الرجل مناسباً لك!
* تجنبي أن تشعريه بالخجل حتى وإن كانت عاداته مخزية، وعليكِ أن تتقبلي عادة مسح يديه بالستائر لأن ذلك يعني له شيئاً في حياته.
* لا تجادلي كثيراً لأنك لن تغيري عاداته السيئة، مع أنه قد يفتح الأبواب الذهنية للتغير، ولا تذكري عاداته السيئة أمام أصدقائه وعائلته، لأن جعل الرجل يشعر بأنه سيئ لن يكون ذا جدوى أبداً.
* إذا عاد زوجك في وقت متأخر من الليل لا تصرخي في وجهه وتثيري ضجة، لأنه حين يأتي متأخراً يكون شعوره حافلاً بالذنب، فحاولي أن تشعريه أنك غير غاضبة، وتذرعي بحجة دفعته إلى القدوم متأخراً.

واحذري بمجرد أن تشعري بالتغيير والاستجابة أن تضغطي لإحداث تغييرات أخرى قد تكون أكثر جدية هذه المرة، هنا ستصطدمين بالرفض لا محالة.

عادات حسنة

يمكنك تغيير العادات السيئة بطريقة أخرى ، عن طريق استبدالها بأخرى حسنة ، باستخدام عدة طرق يمكن للرجل أو المرأة اتباعها منها :

* تخصيص جزء من الوقت للهواية وممارستها كل يوم فالنفس ملولة و تحتاج إلى تغيير النشاط بين فترة و أخرى لمواصلة الأعمال الأخرى بحيوية.



* تخصيص وقت معين لممارسة الرياضة المفيدة للجسم وحتى و لو كان المشي لمدة نصف ساعة يومياً ليستفيد الجسد والعقل من هرمون الأندروفين الذي يفرز فقط بعد ممارسة الرياضة البدنية.

* يجب التخلص من جميع العادات المضرة بالصحة واستبدالها بعادات نافعة كالتالي :


- عادة التدخين : يجب شرب الماء بكثرة ليتخلص الجسم من السموم .
- الإفراط بالأكل : يجب تقليل كمية الأكل والاستعانة بالطعام الصحي، وإتباع نظام الكشف الدوري على الصحة لدى الأطباء المختصين .
- الجلوس أمام التلفاز لفترات طويلة : الاستعاضةعنه بقراءة كتاب مفيد .
- عادة القلق و التوتر: بالاسترخاء.

* قبل البدء في التغيير يجب أخذ القرار أولاً بالرغبة في التغيير ، ثم العمل على اختلاف طريقة التفكيرك ، وطريقة ردة الفعل تجاه الآخرين .

* التحكم في السلوك والسيطرة على الانفعالات أول خطوات نجاح التغيير ، لذا يجب كبح جماح النفس بالسيطرة على الغضب .

التلميح والتصريح

من ناحية أخرى يجب على الزوج ألا ينشد الكمال فى زوجته ، هذا لا يعنى أن يرشدها بالحسنى إلى التغيير قال صلى الله عليه وسلم : "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي آخر"والمقصود بالحديث هو أن على الزوج ألا يبغض من زوجته أحد الصفات ولكن دائما يبحث عن الصفات الأخرى الحميدة التى تتمتع بها ، لذا على الزوج أن يستمر في النصح بالتلميح أحياناً والتصريح أحياناً أخرى ، لأن تقصيرها فى بعض الأمور لا يمكن أن يزول في يوم أو يومين ، نظراً لاعتيادها عليه ،ولذا فهي بحاجة إلى تذكيرها مرات عديدة حتى تتغير إلى الأفضل.



http://moheet.com/show_news.aspx?nid=136698&pg=5
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://uaegate.ahlamontada.com
 
التغيير لن يجني سوي التعاسة لتكيف مع العيوب يضمن زواجاً ناج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رواد الفضاء :: مقالات-
انتقل الى: